You are currently viewing إختتام صوم الباعوثا بالصلاة والقداس الإلهي

إختتام صوم الباعوثا بالصلاة والقداس الإلهي

بمناسبة ختام صوم الباعوثا، أقام الأب فادي نظير القداس الإلهي مساء يوم الأربعاء الموافق 9 شباط 2022، وبحضور جمع غفير من المؤمنين.
الأب فادي في كرازته، تحدّث مفسّراً الركائز الأساسية في حياة المؤمن المسيحي وهي الصلاة والصوم والصدقة.
وذكر أن هذه الجوانب الثلاثة تشكّل اتّزان الإنسان في حياته، فالصدقة ترتبط بعلاقته مع أخيه الإنسان، والصلاة ترتبط بعلاقته مع الله، أما الصوم فيرتبط بعلاقته مع ذاته.
مضيفاً أن المسيح شدّد على أن يطبق الإنسان هذه الجوانب بالخفاء، وأن يكون هدفها الحقيقي هو الله فقط وليس التباهي أمام الآخرين أو أي غايات أخرى، بل من خلالها يعبر من حالة الخطيئة إلى حالة النعمة.
موضحاً معاني هذه الركائز قائلاً: إن الصدقة الحقيقية تعني منح الرحمة للمحتاج، وليس إعطاءه ما يزيد عن حاجتنا. أما الصلاة فهي الإتصال بالله، وكما يوصينا المسيح فهي لا تحتاج إلى كثرة الكلام، لأن الله يعلم ما نحتاج اليه. فيما بيّن هدف الصوم وهو الإنتصار على الغرائز الموجودة في داخلنا.
وختم بعبارة للقديس أوغسطينوس يقول فيها: "إذا أردت أن تصعد صلاتك إلى السماء فامنحها جناحين، الصوم والصدقة".
ويذكر أن كنيستنا وعلى مدار أيام الباعوثا الثلاثة، أقامت القداس، سبقته رتبة الصلاة، بمشاركة أبناء الرعية. وقد شارك في الصلوات وترأس القداس في اليومين الأول والثاني على التوالي، سيادة المطران باسيليوس يلدو المعاون البطريركي، وسيادة المطران شليمون وردوني.

يمكنكم مشاهدة الصور الخاصة بأيام الباعوثا في صفحتنا على الفيسبوك من خلال الروابط التالية:

 

اليوم الأول

 

https://www.facebook.com/media/set/?set=a.4874120076010002&type=3

 

اليوم الثاني

 

https://www.facebook.com/media/set/?set=a.4877151679040175&type=3

 

اليوم الثالث

 

https://www.facebook.com/media/set/?set=a.4880276178727725&type=3