You are currently viewing الإحتفال بعيد القربان المقدس في كنيستنا الصعود

الإحتفال بعيد القربان المقدس في كنيستنا الصعود

إحتفلت كنيستنا الصعود بالقداس الإلهي الذي أقامه الأب فيليب الدومنيكي، بمناسبة عيد الجسد (القربان المقدس)، مساء يوم الخميس المصادف 2022/6/16، وبحضور جمعٍ من المؤمنين.
إبتدأ الإحتفال بزياح للقربان المقدس مع التراتيل، وخلال القداس تكلّم الأب فيليب عن هذا العيد مبتدئاً بقولٍ لمار أفرام السرياني يبيّن فيه أن يسوع الإنسان، الأقنوم المتجسد، هو جسرٌ للمؤمنين ليتمكنوا بواسطته من العبور والدخول للحياة الإلهية، وأضاف متسائلاً، هل نستطيع نحن اليوم أن نكون جسوراً للآخرين ليعبروا من خلالنا إلى الله؟
ثم أكمل أن الإفخارستيا تعني "الشكر"، موضحاً أننا في الذبيحة الإلهية نأخذ جسد المسيح ودمه لنتّحد به، ثم نشكره على نعمته العظيمة هذه.
وأضاف أن يسوع في ليلة العشاء الأخير قبل أن يبدأ بغسل أرجل تلاميذه، خلع ثوبه، كما هو مذكور في الإنجيل، مبيّناً أن معنى هذا الفعل أنه تخلى عن جسده ليعطينا إياه، وهذا أقصى درجات الحب.
ثم ذكر أن إتصالنا بالعالم من حولنا قد ينقل لنا الكثير من الأفكار السلبية والإنتقادات والنظرات السوداوية للأمور، لكن إقترابنا من يسوع وتواصلنا معه، سيمنحنا السلام الداخلي والأفكار الإيجابية، والتي بدورنا نعكسها للآخرين من حولنا. وأشار إلى المثل الدارج الذي يقول "من يعاشر قوماً أربعين يوماً يصبح مثلهم"، مؤكداً على أهمية التواصل الدائم مع يسوع ومعاشرتنا له لنصبح مثله.
وختم بالقول إن إيماننا ليس نظريات ولا أقوال وحِكَم، إنما هو عيش حقيقة الله في قلب العالم.

 

يمكنكم مشاهدة الصور الخاصة بهذه المناسبة في صفحتنا على الفيسبوك من خلال الرابط التالي:

 

https://web.facebook.com/media/set/?vanity=Ascensioniq&set=a.5231590913596248