You are currently viewing قداس ختام صوم الباعوثا بمشاركة الأب فرنسيس دومنيك

قداس ختام صوم الباعوثا بمشاركة الأب فرنسيس دومنيك

 

بمناسبة ختام صوم الباعوثا أقيم في كنيستنا الصعود قداساً احتفالياً ترأسه الأب فادي نظير راعي الكنيسة بمشاركة الأب فرنسيس دومنيك، مساء يوم الأربعاء المصادف ٢٠٢٠/٢/٥.

تحدّث الأب فرنسيس في عظته عن أهم الفضائل التي يجب أن يتحلى بها المؤمن وهي الصلاة والصوم والصدقة، وأوضح أن يسوع لا يريد أن تكون صلاة الإنسان المسيحي مثل المرائين الذين يطبقون الشريعة بحذافيرها ظاهريأ فقط، فهم يصلّون في الأماكن العامة لكي يشاهدهم الناس، بل أن يدخل المؤمن إلى مخدعه، إلى ذاته، ويصلي في قلبه، والله يعرف ما في القلوب، ويعرف ما يحتاجه كل شخص.

وذكر أيضاً قول مار بولص في رسالته إلى أهل رومية "فرحين في الرجاء"، مشيراً إلى ضرورة أن يكون المؤمن مفعماً بالفرح والإبتسامة دائماً ولا يكون وجهه عابساً خلال فترة الصوم. مضيفاً كذلك إلى جانب الصوم والصلاة أهمية الإلتفات إلى المحتاجين وزيارة المرضى والمتعبين وذوي الإحتياجات الخاصة والإهتمام بهم فهذه الزيارات تبعث الرجاء فيهم.

وفي الختام طلب الأب فرنسيس الصلاة في هذه الأيام المباركة من صوم الباعوثا، من أجل إحلال السلام في بلدنا والشرق الأوسط والتضامن مع إخوتنا المضطهدين في العالم أجمع.