You are currently viewing كنيستنا الصعود تحتفل بالقداس الإلهي في عيدها السنوي

كنيستنا الصعود تحتفل بالقداس الإلهي في عيدها السنوي

إحتفالاً بعيدها السنوي، عيد صعود المسيح إلى السماء، أقامت كنيستنا الصعود القداس الإلهي، ترأسه راعي خورنتنا الأب فادي نظير وشاركه كل من الآباء الكهنة، يوسف خالد ونشأت توزا وفرنسيس دومينيك، مساء يوم الخميس المصادف 27 ايار 2022، وحضره حشد كبير من المؤمنين من مختلف الكنائس.
الأب فادي فسّر في كرازته حدث الصعود حسب ما جاء في الإنجيل، وتحدّث عن الإرتباط الوثيق بينه وبين حدث القيامة، مجيباً عن التساؤلات التي ما زال يطرحها المؤمنون بخصوص هذا الموضوع.
مشيراً إلى أن اليوم الذي قام به المسيح من الموت هو نفسه اليوم الذي صعد فيه إلى السماء، بدليل أنه لما كان على الصليب، أكّد للّص المصلوب على يمينه قائلاً: "اليوم تكون معي في الفردوس". مضيفاً أن فترة الأربعين يوماً المذكورة في إنجيل لوقا، هي لكي يكشف لتلاميذه عن وضعه بعد القيامة. موضحاً أن الرقم "أربعين" الذي تكرر أكثر من مرة في الكتاب المقدس بعهديه ما هو إلا تمهيد لتدخّل الله.
وأشار أيضاً إلى أن السحابة التي حملت يسوع إلى السماء ترمز إلى حضوره مع الله، مثلما كانت ترافق الشعب العبري في العهد القديم.
وتابع أن الصعود يمثّل الحضور المكثف والفعال للمسيح، فبصعوده أصبح حاضراً في كل البشرية، ولم يعُد وجوده محدوداً بمكان معين أو وسط ناس معينين.
ثم تطرق بحديثه شارحاً معنى الشعار الذي اتخذته كنيستنا في عيدها لهذه السنة، والذي أخذ عنوانه من سفر الرؤيا (20:22) "أجل، إني آتٍ عن قريب"، والذي من خلاله يعطينا المسيح الذي صعد الوعد بعودته من جديد، لتظهر وتتضح من خلاله عمق العلاقة ما بين الصعود والعودة في المجيء الثاني.
وفي ختام القداس شكر الأب فادي حضور ومشاركة الآباء الكهنة في هذا الإحتفال، وقدّم لهم دروعاً تذكارية تحمل شعار مهرجاننا. وثم تم عرض فيديو يحمل تهنئة من الأب جميل نيسان والخورأسقف نوزت بطرس الذين خدموا كنيسة الصعود بكل إخلاص ومحبة مهنئين فيها الأب فادي ومؤمني الكنيسة وكل من خدم وما زال يخدم فيها.

 

 

يمكنكم مشاهدة الصور الخاصة بهذه المناسبة في صفحتنا على الفيسبوك من خلال الرابط التالي:

https://www.facebook.com/media/set/?set=a.5171865872902086&type=3