You are currently viewing كنيستنا الصعود تشارك في الإحتفال السنوي بيوم المرضى العالمي

كنيستنا الصعود تشارك في الإحتفال السنوي بيوم المرضى العالمي

بدعوة من دار بيت عنيا، شاركت كنيستنا الصعود في مراسم الإحتفال الذي أقيم صباح يوم السبت 2/12، بمناسبة اليوم العالمي الثلاثين للمرضى، في كاتدرائية سيدة النجاة (أم الشهداء)، حيث ترأس القداس الإحتفالي الأب أمير ججي الدومنيكي بمشاركة الأبوين ألبير هشام وبولس زرا.
حمل الإحتفال هذا العام شعار "كونوا رحماء كما أن أباكم رحيم" (لو36:6)، وقد حضره سعادة السفير البابوي ميتيا ليسكوفار، وسيادة المطران شليمون وردوني، وعدد من الآباء الكهنة والأخوات الراهبات، والسيدة إيفان فائق وزيرة الهجرة والمهجرين، وممثلو ديوان أوقاف الديانات المسيحية والأيزيدية والصابئة المندائية، إضافة إلى جمع من المؤمنين من مختلف كنائس بغداد.
في بداية الإحتفال رحّب الأب مازن إيشوع بالحضور، وذكر أن هذه المناسبة أنشأها البابا يوحنا بولس الثاني لتوعية العالم للإهتمام بالمرضى.
وخلال القداس أوضح الأب ألبير في موعظته أن الرحمة لا تعتمد على استحقاق الشخص أو عدمه، فجميعنا نحتاج أن نَرحم ونُرحم. وأضاف أن أعمال الله تظهر من خلال ألم الإنسان وضعفه، لذا فإن المرض والمعاناة هو فرصة لكي تظهر رحمة الله من خلال رحمتنا لبعضنا البعض.
وقبل ختام الإحتفال ألقى سعادة السفير البابوي كلمة عبّر فيها عن شكره على دعوته لحضور هذا الإحتفال، وتكلّم عن رسالة البابا فرنسيس في يوم المريض والتي تحدث فيها عن الرحمة من عدة جوانب، منها العناية الطبية بالمرضى وتخفيف ألمهم ومرافقتهم في حاجاتهم الروحية، وأشاد بدور الكنيسة في المؤسسات الصحية ودور رعاية المرضى والمسنين والمهمشين في العراق في تحقيق رسالة المسيح للإهتمام بالآخر.
واختتم الحفل باختيار ملك يوم المريض لهذا العام.