You are currently viewing مشاركة أبناء كنيستنا في مراسيم إحتفالية اليوبيل الفضي لليوم العالمي للمرضى

مشاركة أبناء كنيستنا في مراسيم إحتفالية اليوبيل الفضي لليوم العالمي للمرضى

شارك عدد من أبناء خورنتنا وفي مقدمتهم أخوية قلب يسوع وكهنة الخورنة كل من الخورأسقف نوزت بطرس والأب فادي نظير في المراسيم الإحتفالية التي أقيمت في كاتدرائية سيدة النجاة -أم الشهداء- صباح يوم السبت الموافق 11-02-2017 بمناسبة مرور الذكرى الخامسة والعشرين لليوم العالمي للمرضى.

تخللت المراسيم إقامة الذبيحة الإلهية التي ترأسها سيادة المطران مار أفرام يوسف عبا بمشاركة سكرتير السفير البابوي المونسنيور خوسيه ناحوم وكهنة أبرشية بغداد وحضرها جمع من المؤمنين من أبناء الأبرشية والراهبات والمكرسات فضلاً عن المرضى وذوي الإحتياجات الخاصة من أبناء دار بيت عنيا.

المطران عبا بيَّن في كرازته أهمية هذه المناسبة في حياة كل إنسان، كما أثنى سيادته على دور الكادر العامل في دار بيت عنيا وكل الداعمين له متمنياً لهم أن ينعم الله عليهم بموفور الصحة وأن يواظبوا على خدمتهم الإنسانية المباركة.

كما كان للأب ميسر بهنام المخلصي كلمة أشار من خلالها الى أن مراسيم الاحتفال المقامة لهذه الفئة التي تعاني من المرض والعوق إنما تجسد حضور ملكوت الله في عالمنا اليوم مقتبساً من زيارة مريم لقريبتها اليصابات، تلك الزيارة التي تمثل زيارة يسوع لكل إنسان، إذ ليس بالإمكان إحياء الإيمان المسيحي دون رؤية الله في كل فرد من هذه الشريحة التي تعاني من المرض والعوق.

وتخللت المراسيم أيضاً رتبة المباركة ورسم الزيت والتي على ضوءها أوضح الأب زياد الدومنيكي أن الرتبة يعود تأريخها الى الماضي البعيد مضيفاً أنها تحمل للجماعة المؤمنة فوائد عظيمة إذ تمنحهم القوة والتعزية. سكرتير السفير البابوي من جانبه عبَّر عن تضامنه مع الجماعة المؤمنة التي تعيش خبرات الألم مثنياً على جميع العاملين في حقل خدمة هذه الشريحة المتألمة التي تجسّد المعنى الحقيقي للخدمة.

وفي ختام المراسيم الإحتفالية أجريت سحبة اليانصيب التي خُصص ريعها لدعم دار بيت عنيا بعدها توجه الجميع الى قاعة الكاتدرائية حيث المعرض المُقام بهذه المناسبة المباركة.