You are currently viewing مشاركة كنيستنا في قداس يوم المرضى العالمي

مشاركة كنيستنا في قداس يوم المرضى العالمي

“كونوا رحماء كما أن أباكم السماوي أيضاً رحيم” (لوقا 6: 31-36)

تحت عنوان الاستسلام ليسوع الرحيم على مثال مريم “مهما قال لكم فافعلوه” (يوحنا2، 5) واحتفالاً باليوم العالمي الرابع والعشرين للمريض في السنة المعلنة كسنة للرحمة، شاركت كنيستنا في القداس الاحتفالي الذي أقامه سيادة المطران يوسف عبا وبحضور سعادة السفير البابوي وسيادة المطران شليمون وردوني وعدد من الآباء الكهنة والرهبان والراهبات والمكرسين والجمع المؤمن في كاتدرائية سيدة النجاة، ابتدأ بمسيرة لمعاقي دار “بيت عنيا” صاحبتها أصوات الجوق مسبحة وشاكرة للرب الشافي.

خلال المراسيم مُسح جميع الحضور بالسر الخامس سر مسحة المرضى طالبين من الرب نعمة خدمة المحتاجين لا سيما إخوتنا وأخواتنا المرضى.

وفي رسالة البابا فرنسيس بيّن أهمية الإيمان وتأثير المرض عليه مؤكداً أن المرض يقرب الإنسان من الخالق وأقتبس منها: “في هذه الأوضاع، يتعرض الإيمان بالله للإمتحان من جهة وفي الوقت عينه يظهر قوته الإيجابية بكاملها. ليس لأن الإيمان يجعل المرض والألم يختفيان أو الأسئلة التي تنبثق عنهما، وإنما لأنه يقدم قراءة يمكن من خلالها أن نكتشف المعنى الأعمق لما نعيشه، قراءة تساعدنا لنرى كيف بإمكان المرض أن يصبح الوسيلة للوصول إلى قرب حميم من يسوع الذي يسير بجانبنا، حاملاً الصليب”.

ختاماً أعطى جميع الأساقفة بركة الآب ومحبة الإبن وشركة الروح القدس لجميع الحضور. وقدم أعضاء الشبيبة هدية إلى الأخت ألحان مسؤولة الدار وقاموا بتهنئتها وطلب الشفاء لها.

أضغط هنا لمشاهدة الصور